ليست هناك أي أسباب حقيقية للاستمرار في التدخين. وربما تكون قد أوشكت على إنهاء هذه العادة بالفعل , إلا أن كثيرا من المدخنين فقدوا حياتهم في النهاية. لكن التدخين مجرد عادة ؛ لذا فإن من الصعب الإقلاع عنه. دعوني أقل لك بعض الأخبار السارة : إن كل المدخنين يمكنهم أن يقلعوا عن التدخين على الفور وبصفة مستمرة , وأن يستمتعوا فعلا بكونهم غير مدخنين منذ لحظة إطفاء السيجارة الأخيرة ولبقية حياتهم. بالإضافة إلى أنه يمكنك القيام بذلك دون أن تعاني من آلام الانسحاب , أو أن تستخدم طريقة (( قوة العزيمة )) , أو أدوات مساعدة , أو بديلًا , حتى دون أن يزداد وزنك كل ذلك سوف تجده فى الموسوعة المرئية لمكافحة التدخين التى تقدمها شركة الدار العربية لتقنية المعلومات.

خصائص الموسوعة

 [column width=”2/3″ place=”first” ]

[accordionwrap] [accordion title=” السبب الوحيد “] والآن أسمعك تقول: (( حسنا، إذا كان هذا الأمر سهلا لهذه الدرجة، فلماذا لا يقلع كل شخص عن التدخين وحسب؟ ))

لابد وأنّ هناك سببًا لاستمرار الناس في التدخين. دعنا أولا نلقي الضوء على الحالة التي أدت بالناس إلى الشروع في التدخين , ثم السبب وراء استمرارهم فيه.

إن السبب الوحيد لشروع أي شخص في التدخين هو أن الآخرين يفعلون ذلك. وقد تمنى كل شخص من هؤلاء المدخنين مؤخرا أن لو لم يدخن على الإطلاق!

 [/accordion] [accordion title=” تخيل “] تخيل أنك تحتاج بالفعل إلى سيجارة. وأنك انتهيت للتو من تناول وجبتك , وحان وقت تدخين هذه السجائر الخاصة بعد العشاء , وفجأة تجد أن السجائر الخاصة بك قد نفدت.

تخيل أنه عُرِضَت عليك سيجارةٌ من نوع لا ترغبه , فإلى أي مدى تنتابك الحاجة إلى تدخينها؟ استخدم هذا المؤشر لتعبر عما تجده.

إنك مثل أي مدخن تماما , فإذا لم تحصل على سيجارة من النوع المفضل لديك ووجدت سجائر أخرى من نوع لا تفضله، فإن ذلك لا يثنيك عن التدخين. لا مفر، فإنك – كأي مدمن –  سوف تلجأ إلى أردأ أنواع السجائر إذا اضطررت لذلك.

هل أنت متأكد؟ إن معظم المدخنين إذا لم يتمكنوا من الحصول على سجائر من النوع المفضل لديهم وحصلوا على سجائر من نوع آخر، لن يتوقفوا عن التدخين. لا مفر، فهم كالمدمنين الذين يدخنون أردأ أنواع السجائر إذا اضطروا إلى ذلك. فمتى كانت آخر مرة حدث لك فيها هذا الأمر بالفعل؟

 إنك مدخن حقيقي فعلا. وقد تضطر إلى الإعداد لكل مرة تنفد فيها السجائر الخاصة بك أو تشتريها بالجملة. متى كانت آخر مرة وجدت نفسك في هذا الموقف؟

وكيف تشعر عندما تدرك أن الوقت متأخر , وأنه لم يتبق معك أي سجائر , في حين أن كل المَحَالِّ قد أُغلقت؟ هل تشعر بأنك مدمن أو نحو ذلك؟

[/accordion] [accordion title=” النيكوتين “] إن السبب وراء هذا الإدمان أن النيكوتين عبارة عن مخدر. كما أن أول شيء نقوم به في حياتنا كمدخنين أن ندمن هذا الأمر , ومما يدعو للسخرية أننا نعتقد أنه بمجرد أن يزول استمتاعنا بتدخين السيجارة، لن نصبح مدمنين!

إن ما نفعله هنا حقا هو أننا نُعَوِّد عقولنا وأجسامنا على أن تكون لديها مناعة ضد المذاق السيئ , والرائحة الكريهة , أو أي نوع من السجائر نحاول أن نستعمله ؛ لذا فإننا نُدْخِل النيكوتين إلى أجسامنا بغيةَ ارتكاب أخف الضررين؛ لذا فإننا نبذل قصارى جهدنا حتى ندمن التدخين , ثم نقضي بقية حياتنا بعد ذلك نتعجب مما نفعل , ونحاول على فترات متباينة أن نتحرر منه!

إن النيكوتين يعتبر أشد المواد المخدرة الموجودة في قائمة المخدرات, كما أنه أسرع في إدمانه من الكوكايين أو الهيروين , وقد تكون السيجارة أكثر الوسائل الموجودة فاعلية في توصيل هذه المادة المخدرة.

 [/accordion] [accordion title=” الإدمان “] لا تنس أن سيجارة واحدة فقط هي التي أفضت بك إلى إدمان التدخين في البداية.

وعلى الرغم من أننا ننفق قدرا ضئيلا من المال على إدماننا للسجائر , فإن ما نفعله بأموالنا أمر يدعو إلى الخوف. وليس من العبث أن نقوم فقط بإشعال سيجارة, أو أن نستخدمها لنخاطر بالإصابة بأمراض فظيعة.

وعلى الرغم من أننا نعرف أن التدخين شيء قاتل، فإننا نواسي أنفسنا باعتقاد أن هذا لن يحدث لنا , أو أننا سوف نتوقف عنه قبل الوصول إلى هذه المرحلة بفترة طويلة. لكن إذا نجحنا في ذلك، فإننا نحكم على أنفسنا أن نعيش لفترة من العمر ونحن نعاني من النَّفَس كريهِ الرائحة , والأسنان الملطخة والبؤس والكسل. فلماذا هذا العام بالتحديد يكون قيامنا بتدخين السيجارة دون أن نكون على دراية بهذا الأمر من قبيل العبودية لا من قبيل الشجاعة أو السخرية؟

[/accordion] [accordion title=” الواقع “] في الواقع إن التدخين يجعلك مدانا طيلة حياتك , كما يجعل الآخرين مشفقين عليك , إلا أن أسوأ ما يميز غير المدخن , بخلاف أنهم غير أذكياء , أو سعداء , أو معافين صحيا , أو جذابين , فإنهم يضطرون إلى احتقار أنفسهم مدى الحياة , وذلك في كل يوم يُعِدُّون فيه الميزانية , وفي كل مرة يخشون فيها الإصابة بالسرطان , أو ينظر إليهم فيها أفراد أسرهم نظرة قلق.

 كما أنهم – في كل مرة لا يسمح لهم فيها بالتدخين , أو يكونون وحدهم المدخنين وسط جمع من غير المدخنين – يشعرون بقبح صنيعهم وغبائهم التام. لذا فلن يختار أحد أن يكون بهذه الصورة.

[/accordion] [accordion title=” مقارنة”] ولكم نود الآن لو استقللنا سويا البساط السحري وسافرنا عبر الزمن إلى ثلاثة أسابيع فقط بعد إقلاعك.

ساعتها ستكون قادرًا على عقد مقارنة مباشرة بين ما كنت تشعر به من قبل , وما صارت إليه الآن حالتك الصحية ونشاطك البدني.

 ليس هذا فقط ولكن أيضًا شجاعتك وثقتك بقدراتك العقلية؛ كيف كانت وكيف صارت. واستجابة لتساؤلك الذي يقول: ((هل سأشعر بتحسن بالفعل؟)) أقول: ((كيف تسنى لك الانحدار إلى تلك الدرجة؟)). وهناك فوائد كثيرة سوف تنالها حين تتوقف عن التدخين، بعضها جلي واضح، والبعض الآخر أقل وضوحًا منها بكثير. ويمكن تلخيصها جميعًا في العبارة التالية: (الصحة، والثروة، والحرية). والآن دعنا نبدأ بـ (الصحة).

[/accordion] [accordion title=” ماذا بعد الإقلاع ؟ “] إن لدى الجسم البشري قدرة مدهشة على التعافي بسرعة  بمجرد أن ينتهي المدخن من سيجارته الأخيرة. لا تُلْقِ بالًا لما يقال من أن الأمر سيحتاج إلى سبع سنوات ليزول أثر القطران بالكامل من رئتيك. إنك ستنال فوائد صحية إيجابية خلال 60 دقيقةً فقط من الإقلاع. وحين تكون مستعدًا اتخذ خطوتك الثانية لتعلم شيئًا عن الفوائد المالية للإقلاع.

وخلال أسبوعين من الإقلاع ستستمتع بشعر أكثر لمعانًا وقوة، وبالطبع سيكون أفضل رائحة.

وسوف يؤدي التحسن الكبير في الدورة الدموية في الجلد بعد سبعة أيام إلى تحسن ملحوظ في البشرة.

وأيضًا..فإن التدخين يسبب جفاف الفم، مما يؤدي إلى تغير لون اللثة إلى السواد , وفساد الأسنان، حيث يعمل اللُّعَاب على حماية الأسنان من الفساد والتعفن. بعد أيام قليلة من الإقلاع ستستمتع بأسنانٍ أكثر بياضًا بعد زوال أثر القطران عنها.

وبالطبع فإنه بمجرد توقفك عن التدخين ستتحسن رائحة فمك كثيرًا، وستسترد قدرتك على التذوق مرة أخرى.

بعد يومين ستعود إليك حاسة الشم مرة أخرى، وقد تصبح قادرًا على تمييز روائح لم تكن قادرًا على تمييزها منذ الصغر. كما سيكون جهازك المناعي أكثر قوة، وبالتالي ستقل إصاباتك بنوبات السعال، والبرد، والعطس.

[/accordion] [/accordionwrap]

[/column]

[column width=”1/3″ place=”last” ]

الموسوعة المرئية لمكافحة التدخين

[/column]

 

اقرأ أيضاً عن الموسوعة

[tabgroup] [tab title=” الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين “] جمعية ذات نفع عام تأسست بالمملكة العربية السعودية بمقتضى نظام الجمعيات والمؤسسات الاجتماعية الأهلية جمعية باسم (الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين ) ولها شخصيتها الاعتبارية ويمثلها رئيس مجلس إدارتها أو من ينوب عنه بقرار من مجلس الإدارة ومركزها الرئيسي بمدينة الرياض .
تهدف إلى توعية المواطنين بمضار التدخين وآثاره المدمرة على الفرد والمجتمع وتشجيعهم على الإقلاع عن التدخين, وللجمعية في سبيل ذلك الاستعانة بكافة وسائل الإعلام والتعاون والتنسيق مع مختلف الأجهزة الحكومية وغير الحكومية وتبادل الخبرات مع الجمعيات المماثلة والمنظمات الإقليمية والدولية.

[/tab] [tab title=”مزايا البرنامج”] 1. موسوعة شاملة عن التدخين من بداية ظهوره حتى الوصول لطرق الخلاص منه.

2. واجهة المستخدم رسومية سهلة وميسرة .

3. اسلوب تفاعلي تقني لعرض المعلومة باسرع طريقة.

4. مشغل فيديو يمكن المستخدم من التحكم فى العنصر المعروض مثل إيقاف وتشغيل وتقديم وتأخير.

5. سرعة وسهولة إعداد وتثبيت وتشغيل البرنامج.

6. التنقل بين العناصر من خلال شجرة العناصر المعروضة أمام المستخدم لتسهيل الوصول للعنصر المراد تفعيله .

7. برنامج تربوي يصلح للجهات االتعليمية والاسرة لعرض اضرار التدخين وعدم الوقوع فى شركه.

8. مادة صوتية وفيملية عالية الدقة أشرف على مراجعتها وتنقيحها مجموعة من العلماء.

9. استخدام احدث التقنيات في تصميم وإخراج الموسوعة بهذا الشكل.

[/tab] [/tabgroup]

اتصل بنا

نحن لسنا متواجدين الآن. ولكن يمكنك مراسلتنا على البريد الإلكتروني وسنقوم بالرد عليك، في اسرع وقت ممكن.

Not readable? Change text. captcha txt
0

Start typing and press Enter to search